“رب لترضى” وأهمية الأدب والعلم

كيف يستطيع المسلم أن يعيش عصر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في ظل واقع اليوم المتطور؟، لكن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ومواكب له، وإذا عاش الصحابة رضوان عليهم عصر النبي لأنهم عاصروه، فباستطاعة أي مسلم اليوم أن يعيش حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الاستحالة العودة إلى عصره لأنه قد مضى من مئات السنين، وإنما نعيش ونحن نتخلق بأخلاق وهدي النبي محمد.

تتواصل حلقات “رب لترضى” لفضيلة الإمام الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، الذي يعرض يوميا الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت مكة المكرمة،  حيث يتناول في كل حلقة مواضيع تتصل بفكر وبعلم وبسلوك المسلم، ويتحدث عن أهمية الأخلاق والأدب حيث قدمه الصحابة وفضلوه على الإتباع.

ويشير إلى أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان محبوبا عند أهل مكة قبل نبوته وبعدها لأنه كان مؤدبًا ذوق خلق، و يجب أن نحب من ليسوا مسلمين لأنهم هدفنا هدايتهم لا بغضهم.

مواضيع ذات صلة

comments powered by Disqus