تأليف القلوب الأساس الأول للدعوة الاسلامية , موضوع الحلقات الأولى من المحجة البيضاء

في هذا الوقت الذي يكثر فيه الشقاق والفرقة بين الأمة الإسلامية أفرادا وجماعات تغدو الحاجة ملحة كي نستحضر معاني التأليف بين القلوب والتوقف عندها ولنا في حبيبنا المصطفى عليه الصلاة والسلام الأسوة الحسنة في ذلك , وهذا ما تطالعنا به الحلقات الأولى من البرنامج المميز “المحجة البيضاء” بعنوان مراعاة مصلحة التأليف وأثرها بالدعوة إلى الله , حيث يتطرق إليها البروفسور / يسري سعد عبدالله – أستاذ الحديث بجامعة أم درمان الإسلامية – ويحاور في ذلك أسامه سليمان ليدور الحديث حول جملة من المعاني السامية والعظيمة للتأليف بين الناس.

وحول معنى مفهوم التأليف بين القلوب افتتح البروفسور / يسري سعد عبدالله الحديث في الحلقة الأولى من البرنامج مبيناً كيف يكون تأليف القلوب , متوقفاً في ذلك عند الآية الكريمة التي عد الله فيها التأليف بين القلوب واحدة من نعمه تعالى على عباده المؤمنين (واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا) , وعليه فإن الأمة محتاجة إلى تأليف القلوب في كل زمان لأنه الأساس الأول الذي تقوم عليه الدعوة إلى الله.

ليبين فضيلته بعد ذلك إلى أن التأليف بين القلوب خُلق نبوي عظيم والسيرة النبوية العطرة للنبي علية أفضل الصلاة والسلام مليئة بالشواهد والمواقف على ذلك فقد كان كما وصفه صحابته الكرام (يَألف ويُألف) عليه أفضل الصلاة والسلام , ليتضح لنا جميعاً أن السبيل لتأليف حال الأمة اليوم يكون بأتباع حال الحبيب المصطفى وعظيم أخلاقه في التأليف والألفة وكثيرة هي الأحاديث النبوية التي يدعونا النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فعندما سئل أي الإسلام خير ذكر منها كما في الحديث (وان تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف) , ليكون ختام الحلقة بالحديث عن الطرق التي من شأنها أن تخلق الألفة بين الزوجين لبناء الأسرة الصالحة التي هي أساس بناء المجتمع.

ليتواصل الحديث الشيق والطرح العميق عن المعاني السامية الأخرى لمصلحة التأليف بين القلوب في الحلقات القادمة من برنامج “المحجة البيضاء” الذي تعرضه لكم قناة الإرث النبوي مساء كل يوم أربعاء في تمام الساعة الحادية عشرة مساءاً بتوقيت مكة المكرمة ويعاد عرضه في اليوم التالي عند الساعة الرابعة والنصف صباحاً والساعة الحادية عشر والنصف صباحاً , وكذلك يوم الأحد عند الساعة السادسة مساءاً بتوقيت مكة المكرمة.

مواضيع ذات صلة

comments powered by Disqus