الكثير من الأسئلة عن التوبة وتجنب الذنوب في حوار شيق مع العلامة الحبيب عمر بن حفيظ

توجت قناة الإرث النبوي الفضائية برامجها المباشرة بحلقة مميزة انتظرها الكثيرون وحظيت بمتابعة واسعة من قبل مشاهدي القناة استضافت فيها فضيلة العلامة المربي الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ مساء أمس الجمعة وذلك عبر برنامجها المباشر “ساعة وصال” الذي يقدمه الداعية الشاب مختار جامل حيث تطرق الحوار والنقاش مع فضيلة الحبيب لجملة من الموضوعات والاضاءات حول أسباب الوقوع في الذنوب والمعاصي والآثار التي تتركها على الفرد بالإضافة إلى تناول الطرق والوسائل التي يمكن للمسلم من خلال التمسك بها التخلص من الذنوب والمعاصي وتجنب الوقوع فيها.

وفي كل تلك المحاور التي طرحتها الحلقة والتي حملت عنوان “أزمة ذنب” أغنى فضيلة الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ  الحوار والنقاش خلال الحلقة بطرحه الراقي والمؤثر والذي حوى الكثير من المعاني والدلالات والفوائد الدينية والتربوية حيث أكد  فضيلته في بداية حواره أن خلاصة مقتضى الإيمان هي في تجنب خطوات الشيطان تلبيةً لنداء الرحمن وأن على الإنسان صدق الالتجاء والاعتماد على الله ثم التنبّه والحق سبحانه وتعالى سيرسل إليه ما يحتاج إليه في كل مرحلة وهذه سنته مع الصادقين .

11.200

وحول السبيل للسير في طريق النور وطاعة الله تعالى بالتغلب على الشيطان ووساوسه أشار الحبيب أن المؤمن لو واظب على الأذكار النبوية بحضور قلبه لكانت له حصون منيعة تقيه شر الوساوس بأنواعها المُتقلّبة وأن عتاب الإنسان لنفسه هي بالفعل لحظات طاعة قد تفوق طاعات الأوقات الطويلة داعيا إلى اغتنام تلك اللحظات لنعيش طمأنينة الطاعة وراحة القرب من الله سبحانه وتعالى لافتاً فضيلته إلى أهمية التوبة والاستغفار واستمطار رحمة الله تعالى الواسعة وفضله ومنّه على عبادة المؤمنين والتائبين خصوصا ونحن في شهر رجب وهو شهر التوبة التي تكون كالبذر في هذا الشهر وسقياها في شعبان ليكون الحصاد في شهر رمضان المبارك وأن على المسلم أن يستقبل شعبان ورمضان بحال أفضل وقد جدد التوبة وثياب الإقبال على الله تعالى.

11.2

وحول الأسلوب الذي يلجأ إليه بعض الدعاة للتحذير من الوقوع في المعاصي والذنوب بالتذكير بأضرارها الصحية والجسدية أشار فضيلة الحبيب أن ما من ذنب إلا وله أضراره الحسية الكثيرة ولا بأس للداعية أن ينبه إلى هذه الأضرار الحسية للمعاصي كوسيلة وليس جعلها الغاية وأن ترك الذنوب من غير هيبة الله سبحانه وتعالى لا ينبغي للمسلم لان الغفلة عن المولى سبحانه وتعالى بالوقوع في المعاصي هي التي تحجب العبد عن ربه كما قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز (انهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون) إلى ذلك شهدت الحلقة استقبال الكثير من المشاركات والاتصالات الهاتفية والتفاعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي من عدد من الدول العربية التي أكدت حاجة المشاهدين لمثل هذه الحلقات المفيدة والمؤثرة حيث طرح المتصلون العديد من التساؤلات التي أجاب عليها فضيلة الحبيب عمر بن محمد بن حفيظ  الذي اختتم الحلقة بالدعاء إلى الله تعالى.

بقي أن نذكر أن برنامج “ساعة وصال” في موسمه الثاني يعرض على شاشة قناة الإرث النبوي مساء كل جمعة في تمام الساعة العاشرة مساءاً بتوقيت مكة المكرمة ويعاد عرضه يوم السبت الساعة الثانية ظهراً بتوقيت مكة المكرمة.

مواضيع ذات صلة

comments powered by Disqus