يحفظ القران الكريم عن ظهر قلب وعمرة 120 عاما

بدأ في دراسة القرأن الكريم منذ نعومة اظفاره ويحفظه الان عن ظهر قلب وقد بلغ من العمر مائة وعشرين عاما , حسين شيخ أخميدوف من مواليد 1896م من روسيا الاتحادية , ومن بين الأشياء الجديرة بالذكر في حياة هذا الجد المديدة على لسانه وذويه، أن سر تغلبه على الزمن يكمن في أمور تبدو عادية ولا جديد فيها، وتنحصر بين الصلاة والعمل الدؤوب وتناول مشتقات الحليب وخاصة اللبن، وكذلك الزواج!

وكما يقول أقارب الجد حسين، سر طول العمر أن تعيش من دون أن تلتفت لمرور السنين، وأن تشكر الله كل مساء على أنه أضاف إلى عمرك يوما آخر , هذا الجد الروسي المعمر فقد رجله في احدى الحروب، وها هو يعيش من دونها منذ أكثر من 70 عاما , وللجد حسين الآن ثلاثة وثلاثين حفيدا، وحين بلغ من العمر خمسة وتسعين عاما تحققت أغلى أمنيات الجد حسين، إذ أدى فريضة الحج وزار الأماكن المقدسة في مكة والمدينة، وأمّ الناس لاحقا في قريته لأكثر من اربعين عاما، وكان قد درس منذ نعومة أظفاره القرآن والشريعة في مدرسة قريته.

الشيء المميز في حياة هذا المعمر انه يقضي وقته في قراءة القرآن الكريم الذي يحفظه عن ظهر قلب منذ طفولته، ويجلس معظم الوقت منكبا على طاولة تحمل كتبا قديمة باللغة العربية، لعل عمر بعضها من عمره.

مواضيع ذات صلة

comments powered by Disqus