الأمةُ الإسلاميةُ تُوَدِّعُ سُلْطَانَ العُلَمَاءِ الحبيبَ العلامةَ سالمَ بنَ عبدِاللهِ الشَّاطِرِي

ودعتْ الأمةُ الإسلاميةُ وطلابُ العلمِ الشرعي  أَحَدَ أَبْرَزِ وَأَهَمَّ عُلَمَاء الامة الوَسَطِيينَ، العلامةَ الحبيبَ سالمَ بنَ عبدِاللهِ بنِ عُمَرَ الشَّاطِري – عميدِ رباطِ تريم للعلومِ الإسلاميةِ والذي يُلَقِبُه طلبةُ العِلْمِ بِسُلْطَانِ العُلَمَاءِ , والذي يُعدُ مِن أكَابِرِ عُلَمَاءِ الشَّافِعِيَّةِ خَاصَّةً  في اليمنِ, بَعْدَ عُمْرٍ قَضَاهُ في خِدْمَةِ الفِقْهِ والدَّعْوَةِ والسَّيْرِ إلى اللهِ .

وللفقيدِ الراحلِ العديدُ من المُؤَلَفَاتِ المُهِمَّةِ والقَيَّمَةِ التي أثّْرَتْ المكتبةَ الإسلاميةَ أبرزُها “الفوائدُ الشاطريةُ في النفحاتِ الحرميةِ” ، كما ألَّفَ في بعضِ المسائِلِ والضَّوَابِطِ الفِقْهَّيَّةِ , و كانَ بَيْتُهُ مَقْصَدًا لكُلِّ طَالِبِ عِلْمٍ أو مُحِبٍّ للهِ ولِرَسُولِهِ صلى اللهُ عَلَيهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ، كَمَا أَنَّهُ رَحِمَهُ اللهُ كانَ مِن أهْلِ الفَضْلِ والإحسانِ والإصلاحِ بينَ النَّاسِ، وتعلمَ على يَدَيْهِ الآلافِ من طلبةِ العلمِ والدُّعَاةِ من مُختَلَفِ بُلْدَانِ العَالَمِ والذين أصبحَ لهم أثرٌ كبيرٌ فِيمَا بَعْدُ .

وبهذا المصاب الجلل تتقدم قناة الإرث النبوي الفضائية باحر التعازي واصدق الموساة للامة الإسلامية ولطلاب ومحبي العلامةَ الحبيبَ سالمَ بنَ عبدِاللهِ بنِ عُمَرَ الشَّاطِري سائلين الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته وان يخلفة في امتنا الإسلامية بخير خلف , وتجدر الإشارة ان قناة الإرث النبوي الفضائية قد عرضت ضمن برامجها عدد من البرامج للحبيب العلامة سالمَ بنَ عبدِاللهِ بنِ عُمَرَ الشَّاطِري وحظيت وقتها بمتابعة واهتمام واسعين من قبل المشاهدين في مختلف البلدان العربية والإسلامية.

مواضيع ذات صلة

comments powered by Disqus